اصدار قرار جمهوري بإنشاء كلية تمريض للبنات بجامعة الازهر ~ بوابة التعليم العربي - عرب اديوكيشن

اصدار قرار جمهوري بإنشاء كلية تمريض للبنات بجامعة الازهر

اصدار قرار جمهوري بإنشاء كلية تمريض للبنات بجامعة الازهربناءا على موافقة مجلس جامعة الازهر على إنشاء كلية تمريض للبنات بجامعة الازهر و موافقة فضيلة الأمام الأكبر شيخ الازهر صدر القرار الجمهورى رقم 138 لسنة 2013 بإنشاء كلية تمريض للبنات بجامعة الازهر.

افتتح د. أسامة العبد, رئيس جامعة الأزهر، اليوم الخميس، كلية التمريض بجامعة الأزهر, وذلك بحضور مفتى الجمهورية، الدكتور شوقى علام، وعدد من عمداء كليات جامعة الأزهر.

قال الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر، أن كلية التمريض تنضم اليوم إلى صرح جامعة الأزهر, مضيفاً أن الجميع يعلم قيمة هذه الكلية، إضافة إلى معهد التمريض، الذى تم افتتاحه من قبل.

و أشار، أن إنشاء كلية التمريض، ومن قبلها معهد التمريض، جاء لسد حاجة مستشفيات جامعة الأزهر، وباقى مستشفيات مصر بخريجى كلية و معهد التمريض.

و أوضح العبد، أن كلية التمريض التى تم افتتاحها اليوم، لن تكون جزءًا من كلية الطب بالجامعة, و لكنها كيان منفصل، له مبنى خاص، وعميد على غرار باقى الكليات, و أن طلاب كلية ومعهد التمريض، يدرسون المواد الشرعية، إلى جانب المواد المتعلقة بالتمريض, وهى ما تعد ميزة تميزهم عن غيرهم بباقى الجامعات على حد وصفه.

وفى سياق آخر، علق "العبد" على الوضع الأمنى بالجامعة قائلاً: دعنا لا نتكلم عن فصيل بعينه, فالأزهر الشريف مؤسسة تعليمية شامخة, ومنهجه الوسطية والاعتدال، و لا يعرف التطرف على الإطلاق, فإذا كانت هناك فئة من الطلاب خرجت عن هذا النطاق، فهى فئة شاذة عن المجتمع الأزهرى, و لا تستطيع أن تؤثر فيمن عرف قيمة الأزهر الشريف، و قامته و علماءه, و نسأل الله سبحانه و تعالى لمن خرج عن النطاق المشروع، أن يعود إلى الصواب، وأن يعود إلى المنهج الأزهرى الصحيح, و أن يهتم بالجانب العلمى الذى أتى من أجله, و الذى  أنفق عليه والديه، من أجل تلقى العلم، لا  التظاهر، والخروج عن العملية التعليمية.

و فيما يتعلق بسير العملية التعليمية، قال "العبد" إن العملية التعليمية فى الجامعة مستقرة, وفاقت نسبتها أكثر من 90% بداخل