موعد المرحلة الأولى لتنسيق الثانوية العامة ~ بوابة التعليم العربي - عرب اديوكيشن

موعد المرحلة الأولى لتنسيق الثانوية العامة

 date of first phase of public high school
يبدأ مكتب التنسيق التابع لوزارة التعليم العالى 25 يوليو استقبال الطلاب الحاصلين على "الثانوية العامة" لتسجيل رغباتهم بالمرحلة الأولى للتنسيق.

نتائج الثانوية

وكشفت نتائج الثانوية العامة، أن ارتفاع أعداد الحاصلين على مجموع أعلى من 95% سيؤدى لارتفاع تنسيق كليات القمة إلى أعلى مجموع لها خلال السنوات الخمس الأخيرة، حيث يبلغ عددهم هذا العام نحو 57 ألفًا و690 طالبًا وطالبة النسبة الأكبر منهم فى القسم العلمى، مقارنة بنحو 38 ألفًا العام الماضى ومثلهم فى العام السابق له، مع زيادة فى أعداد الحاصلين على مجاميع نهائية هذا العام.

المؤشرات الأولية

وكشفت المؤشرات الأولية، أن الحد الأدنى للقبول بكليات الطب أعلى من 98.6%، والحد الأدنى للقبول بكليات الصيدلة أعلى من 98% وطب الأسنان أعلى من 97.6%، والهندسة أعلى من 94.3%، حيث يبلغ عدد الطلاب المقرر قبولهم بكليات الطب للعام الحالى 8 آلاف طالب، فى حين يبلغ عدد الطلاب الذين سيتم قبولهم بكليات الصيدلة نحو 9 آلاف طالب، ونحو 2500 طالب بكليات طب الأسنان، و17 ألف طالب للهندسة. وارتفعت نسبة النجاح هذا العام 2.8% عن العام الماضى، حيث بلغت 79.4%، بالإضافة لزيادة أعداد الطلاب، وبلغ الحد الأدنى للقبول بكليات الطب فى العام الماضى 97.6% لـ"الطب"، و97.3% لـ"طب الأسنان" 96.3% لـ"الصيدلة"، و92.5% لـ"الهندسة"، فيما بلغت فى عام 2013 الذى شهد ارتفاعًا كبيرًا فى المجاميع- أقل من العام الحالى- الحد الأدنى للقبول بكلية الطب 98.04%، و"طب الأسنان" 97.6%، و"الصيدلة" 96.6%، و"الهندسة" 94.2%. وتضع مجاميع الثانوية العامة هذا العام، اللجنة العليا للتنسيق فى ورطة بسبب زيادة أعداد طلاب الثانوية 40 ألفًا عن الأعوام الماضية معظمهم بالقسم العلمى، وسهولة الامتحانات التى انعكست على النتائج، حيث تعقد اللجنة العليا للتنسيق اجتماعها الأحد المقبل برئاسة الدكتور ياسر صقر، رئيس جامعة حلوان؛ لدراسة نتائج الثانوية العامة، التى أعلنتها وزارة التربية والتعليم، ووضع المؤشرات الأولية للتنسيق، وإعداد تقريرها حول الأعداد المقرر قبولها بالقطاعات المختلفة، ويحضر الاجتماع، الدكتور السيد عبد الخالق، وزير التعليم العالى؛ تمهيدا لاجتماع المجلس الأعلى للجامعات برئاسته، الثلاثاء المقبل لحسم الأعداد النهائية المقرر قبولها فى كل قطاع.

المواد المؤهلة

ولأول مرة تقرر وزارة التعليم العالى تطبيق نظام جديد فى قبول الطلاب بالكليات، بحيث تحسم درجات المواد المؤهلة الالتحاق بكليات القمة إذا تساوى مجموع الطلاب فى نفس الدرجة، وكان عددهم أكبر من الأعداد المقررة، حيث قال الدكتور أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات،  إنه فى حال اشتراك مجموعة كبيرة من الطلاب فى المجموع التكرارى ودرجة الحد الأدنى للالتحاق بالكليات وعلى رأسها كليات القمة، حيث يتم قبول الطالب بناء على المواد المؤهلة التى تحسمها اللجنة العليا للتنسيق والمجلس الأعلى للجامعات فى اجتماعه المقبل. ومثلا فى حال تساوى مجموع الطلاب فى الحد الأدنى للقبول بكلية الطب يلجأ مكتب التنسيق إلى اختيار الطلاب بناء على درجاتهم فى المواد المؤهلة لها، وهو ما ينطبق على كليات الصيدلة والهندسة وطب الأسنان وباقى الكليات. ومن المتوقع أن تكون المواد المؤهلة للقبول بكليات الطب وطب الأسنان "الأحياء والفيزياء"، وكليات الهندسة "الكيمياء والرياضة"، وكليات الصيدلة "الأحياء والكيمياء". وكان مكتب التنسيق يلجأ سنويا لقبول نحو 3 آلاف طالب يتساوون فى نفس الدرجة، للقبول بكليات القمة، مما يؤثر على استيعاب هذه الكليات. وبلغ عدد الطلاب الناجحين بالثانوية العامة للعام الحالى حوالى 421 ألف طالب من إجمالى 532 ألف، حيث إن نسبة النجاح بالثانوية العامة للعام الحالى 79.4% وبذلك تكون أعلى من نظيرتها بالعام الماضى بحوالى 2.8%. ولأول مرة تبدأ الدراسة بكليات جديدة فى العام الجامعى الجديد وهى: "العلاج الطبيعى بجنوب الوادى، والحاسبات والمعلومات بكفر الشيخ، والفنون التطبيقية ببنى سويف، وكليتا التربية الرياضية والعلوم الصحية والتطبيقية بالمنوفية، وكليتا الحقوق واللغات والترجمة بسوهاج، وكلية للصيدلة بالفيوم وأخرى للصيدلة بجنوب الوادى على ألا تبدأ الدراسة بها إلا بعد استكمال كافة المقومات المادية والبشرية". وتسعى وزارة التعليم العالى لاحتواء الزيادة فى أعداد طلاب الثانوية العامة، والتى تمثل أزمة فى التنسيق للعام الجديد، من خلال الكليات الجديدة التى افتتحت هذا العام وتبلغ 11 كلية، بالإضافة لزيادة نصيب المعاهد العليا من عدد الطلاب عن الأعوام السابقة. وأشارت مصادر إلى أن البرامج النوعية بالجامعات التى وافق المجلس الأعلى للجامعات على بدء الدراسة بها وتبلغ 30 برنامجا نوعيا بالجامعات على مستوى الجمهورية، مؤكدة أن هذه البرامج النوعية تزيد من القدرة الاستيعابية للجامعات، حيث إن هذه البرامج وزيادة الأعداد المرسلة للمعاهد الفنية هما الحل الذى ستطبقه وزارة التعليم العالى لمواجهة أزمة زيادة أعداد طلاب الثانوية العامة. وأوضحت المصادر أن لجان القطاعات بـ"الطب، والهندسة، الصيدلة" طالبت بتقليل الأعداد الملتحقة بها من طلاب الثانوية العامة بنسبة 10 إلى 20%، وذلك حفاظا على جودة التعليم بالكليات ومراعاة لمصالح الطلاب. وأكدت مصادر أن اللجنة العليا للتنسيق، لن تسمح ولن توافق نهائيا على زيادة أعداد المقبولين بكليات القمة عن العام الماضى بأى حال من الأحوال، وأن الخيار الأقرب هو الالتزام بنفس أعداد العام الماضى، وذلك رغم زيادة أعداد طلاب العلمى الناجحين.