المعلمون أولا مشروع رئاسى لتطوير التعليم ~ بوابة التعليم العربي - عرب اديوكيشن

المعلمون أولا مشروع رئاسى لتطوير التعليم

Teachers first presidential project for education

«المعلمون أولا» مشروع رئاسى لتطوير التعليم

تحسين جودة العملية التعليمية ومستوى الطالب ورفع مكانة المعلم على رأس الأهداف

طارق شوقي: الرئيس لديه رغبة قوية فى التطوير.. والمشروع نواة لانطلاق التعليم الحديث

أكد الدكتور طارق شوقي، أمين عام المجالس القومية المتخصصة ورئيس المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى نجاح المرحلة الأولى من مشروع «المعلمون أولا» والذى تم تطبيقه على أول 100 مدرسة ، مشيرا إلى أن تخريج أول دفعة من برنامج الرئاسة لتدريب المعلمين «المعلمون أولا» تمثل أملا كبيرا لمصر ولمستقبل التعليم .

جاء ذلك خلال الاحتفال الذى نظمه المجلس التخصصى للتعليم والبحث العلمى التابع لرئاسة الجمهورية أمس احتفالا بنجاح المرحلة الأولى من مشروع «المعلمون أولا» الذى أعده المجلس بالتعاون مع وزارة التعليم وشركة «إماجين إيديوكيشن» للاستشارات التعليمية، حيث تم استعراض نتائج المشروع وأساليب التدريب المبتكرة التى تم استخدامها فى المدارس المشاركة فى المشروع.

ويهدف المشروع لتخريج جيل جديد من المعلمين لديه خبرة متميزة فى المواد الدراسية والقدرة على تحليلها بطريقة مختلفة ومبتكرة ورفع مستوى مخرجات العملية التعليمية للطالب، وتحسين جودة التعليم والرفع من مكانة المعلمين فى المجتمع وتأسيس أول مجتمع «يتعلم» فى العالم وتأسيس قوى عاملة على أعلى مستوى قادرة على تحقيق النمو الاقتصادى للدولة.

وأضاف شوقى خلال الاحتفالية أن الرئيس عبد الفتاح السيسى لدية رغبة كبيرة فى تطوير التعليم بالرغم من كافة التحديات التى تواجهنا ، مشيرا إلى أن المشروع لقى دعما خاصا من الرئيس وصندوق «تحيا مصر».

وأشار إلى أن المعلمين المتدربين سيكونون نواة جيدة لتطوير التعليم المصري، موضحا أنهم تم تدريبهم على سبل التعليم الحديثة ليتم ربطهم بنظام التعليم الحديث والذى من التوقع أنه تتجه مصر لتطبيقه تدريجيا خلال السنوات المقبلة لتطوير التعليم المصرى .

وأكد الدكتور طارق شوقى أن تطبيق المشروع يتم داخل الفصل وليس خارجه، مؤكدا أن التدريب الذى يتلقاه المعلمون سيكون مردوده داخل الفصل ولن يدخل المعلم امتحانات ولكن سيكون هناك تقييم مستمر له.

وقال إن أى تقدم فى مستوى المعلم خلال عملية التدريب يسجل إلكترونيا عن طريق كارت ذكى يسجل بياناته عن طريق جهاز الحاسب الآلي، حيث يستطيع المعلم من خلال هذا الكارت أن يتعرف على التقدم الذى حققه وتطور أدائه كما يحصل على نقطة كلما تقدم أداؤه مما سيدفعه للتنافس والكد للتقدم فى الترتيب بين زملائه. وأشار إلى أن كل أستاذ يحصل على القدر الكافى من التدريب ليصبح مؤهلا حيث إن هناك من يصل للمستوى المطلوب خلال شهر وآخر خلال 3 أشهر ولا يوجد تحيز بالمنظومة مؤكدا أن التجربة ستقيم وتعرض على رئيس الجمهورية. ويعتمد المنهج العلمى للمشروع على فرق من سفراء التعلم الذين سيتواجدون فى المدارس لبناء ثقافة الابتكار كما سيبذلون قصارى جهدهم من أجل نقل وتطبيق رسالة المشروع إلى كل الفصول الدراسية وسيعملون على إحداث تأثير جذرى فى كل الطلاب.