صرف علاوة يوليو بأثر رجعى للمعلمين

صرف علاوة يوليو بأثر رجعى للمعلمين
    صرف علاوة يوليو بأثر رجعى للمعلمين

    صرف علاوة يوليو بأثر رجعى للمعلمين 


    كشف الدكتور محمد معيط نائب وزير المالية لشئون الحزانة، المفاوضات مستمرة مع مجلس النواب لحل إشكالية الجمع بين علاوتين.

    وأضاف فى تصريحات لنائب وزير المالية لشئون الحزانة،  صحفية  لجريدة المساء، صرف علاوة  يوليو بأثر رجعى للمعلمين وأعضاء هيئة التدريس.

    أدلى الدكتور “محمد معيط”، نائب وزير المالية لشئون الخزانة، بتصريحات صحفية، كشف استعرض من خلالها، عدد من النقاط الهامة والتي تتعلق بصرف علاوة الـ10% لغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، فضلاً كشفه عن تفاصيل ما تم مع إقرار علاوة غلاء للعاملين بالجهاز الإداري للدولة.

    علاوة الغلاء لموظفي الدولة


    هذا وقد كشف “معيط”، عن مفاجأة، مؤكداً بأن وزارة المالية لم ترفض منح العاملين بالدولة علاوة غلاء نظراً لعدم وجود قانون مطروح للمناقشة حاليا يسمى صرف علاوة غلاء لجميع العاملين بالدولة، أي أن الدولة لم تمنع نهائياً هذه الفكرة، بالرغم من تناول أخبار، بشأن وجود مشروع بقانون مقدم بشأن إقرار هذه العلاوة، بسبب الظروف المعيشية الصعبة وارتفاع الأسعار.
    علاوة الـ10%

    كما أوضح نائب وزير المالية لشئون الخزانة، بأن القانون الوحيد الخاص بالعلاوة والذى كان محل مناقشات بين وزارة المالية ولجنة القوى العاملة منذ أيام هو القانون الخاص بصرف علاوة اجتماعية بنسبة 10% من المرتب الأساسي للعاملين غير الخاضعين لقانون الخدمة المدنية وهى العلاوة الخاصة بالعام المالي الحالي 2017/2016، والتي كان مقررا صرفها وفقا لقانون الموازنة اعتباراً من مرتب يوليو الماضي، لمجابهة معدل التضخم الا انها لم تصرف حتى الآن لعدم إقرارها من مجلس النواب بينما جميع الموظفين للخاضعين للخدمة المدنية صرفوا العلاوة اعتبارا من مرتب شهر يوليو بنسبة 7% من الأجر الوظيفي أو ما يعادل 40% من الأجر الإجمالي.

    كان “معيط”، قد كشف خلال اجتماع لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، منذ أيام، بأن القيم لا تتجاوز من 5 إلى 7 جنيهات، والعلاوة الخاصة معمول بها منذ عشرات السنين، ولا تُضاف إلى الأجر الأساسي، مؤكداً بأن أكثر من 3 ملايين موظف من غير المخاطبين بالخدمة المدنية سيستفيدون منها، إضافة إلى العاملين المؤقتين، ومنهم العاملون بنظام المكافأة الشاملة.
    Wael Elyamani
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع بوابة التعليم العربي - عرب اديوكيشن .

    إرسال تعليق